الحمائل والعائلات:
لا يمكن فهم تركيبة القريه العربيه ونسيجها الاجتماعي اذا لم يتم الاهتمام بالحمائل ،والعائلات الموجوده فيها ، ذلك لان تأثير الحموله على الفرد كان ولا يزال كبيراً ، وبخاصة في عقود خلت ، نفسياً واجتماعياً وسياسياً.فقبل عقود خَلَوْنَ ، كانت الحموله تقرر لافرادها لاي حزب سياسي يصوّتون ، واظن انه في كثير من القرى العربيه ما زال التصويت في المجالس المحليه لمرشح الحموله بغض النظر عن مؤهلاته وقدراته ، فالتصويت فقط لابن الحموله ، وذلك للعصبيه العائليه المتوارثه ابّاً عن جد ، مع بروز بعض مظـاهر التغيير. فبوادر التغيير من العائليه الى الحزبيه،كما هو الحال في فوز الحركة الاسلاميه في العديد من القرى والمدن ككفر ­ قاسم ، ام الفحم ، كفر ­ برا وجلجوليه ، وفوز بعض مرشحي الجبهة الديمقراطيه للسلام والمساواة في اماكن اخرى ، بدأت تظهر في الافق.
وتأثير العائله والحموله على افرادها اجتماعياً واقتصادياً كان واضحاً ،فكان يفرض على الابن الزواج من ابنة العم ، والوقوف الى جانب الحموله في الافراح والاتراح والمناسبات على حق او باطل احياناً.وكانت الحموله تساعد عنصرها ، في الكثير من الاحيان ، مادياً ومعنوياً اذا اقتضت الحاجة.

يلاحظ تاثير الحموله كبيراً على الفرد في جوانب الحياة المختلفه. ولكنه آخذ بالتضاؤل والتلاشي شيئاً فشيئاً ، متجهين سياسياً نحو الحركات والاحزاب المختلفه بدون تأثير الحموله على قرار الفرد ، ونحو استقلاله اجتماعياً واقتصادياً.واعتقد انه بعد مرور عقود معينه ستحتل نظم اخرى سياسيه واجتماعيه كبديل تغذيها روح الوعي والعلم ، وستكون الروح الجماعيه هي الشعار العام. فيرى العديد ومنهم اصحاب القلم والفكر ، ان هذه فكرة سطحية لتغيير سريع كهذا في المبنى الحمائلي لان جذوره تعود الى مئات السنين ، لكن يغفل هؤلاء تطورات وتغيرات القرن التي تختلف شكلاً ومضموناً عن القرون السابقه بالنظر الى الامور ومقاييسها ومفاهيمها.ولكن كما ذكر آنفاً فالتغيير المتوقع لن يأتي في يوم وليله ، وبالذات بعد مراقبة مجريات الحملات الانتخابية في القرية ، والانحياز الكلي لمرشح العائله بغض النظر عن وضع المرشحين الآخرين.فالتغيير المتوقع يحتاج لفترة غير بسيطة من الزمن.
وفي هذا الباب لن يخاض اصلاً في الاسباب التحتيه والظاهريه لتأثير الحموله على الفرد ودورها في المجتمع ، فالامر جد طويل ومستفيض ومتشابك يستلزم دراسة خاصة ومنفرده ، وانما ستعطى لمحه عامه عن كل عائله من العائلات الرئيسيه في القريه مع محاولة تقصي شجرة العائله ان امكن.

التجمعات السكانيه في كفر-قاسم مفتاح العائلات(حسب الحروف الابجدية):
1.ابن بري
: من (ب ­ ر) نسبة الى البر بمعنى ما انبسط من سطح الارض ولم يغطه الماء.
2.ابو جابر : من (ج ب ر) من يكفي المحتاج واليتيم حاجته ومن يطرح امراً ، ومن يصلح العظم المكسور.
3.ابو زايد : من (ز و د) او من (ز ي د) بتسهيل الهمزة ، هبه وعطيه.
4.ابو الحسن : من (ح س ن) بمعنى الجميل البهيج وكنية علي ، والحسن في مصطلح الحديث:ما عرف مخرجه واستشهد رجاله.
5.ابو فاضل : من (ف ض ل) المتصف بالفضيلة والخلق الكريم.
6.ابو صعلوك : من (ص ع ل ك) الفقير الذي لا مال له.
7.بدوي : من (ب د و) نسبة الى البدو وهم اهل الباديه.
8.بَدير : من (ب د ر) مبالغة في بَدر. بُدَيْر : من (بدر تصغير بَدْر).
9. صرصور : من (ص ر ص ر) الفحل النجيب من الابل،وحشره لها صرير متتابع.
10. طه : حروف متقطعه بدأت بها احدى سور القرآن الكريم،وفهم كثير من المسلمين ان طه اسم الرسول صلى الله عليه وسلم،فشاعت التسميه به.
11. طَوْري : من (ط و ر) نسبة الى الطّور : الحد والحال والهيئة.
طورُي : من (ط و ر) نسبة الى الطُّور : الجبل ، وجبل ينبت الشجر ، وفناء الدار ،    والطواري : الغريب.
طوري : الصيغة الاسبانيه للاسم آرثر المأخوذ عن السلافيه بمعنى دب او عن لغة ويلز بمعنى نبيل وشريف.
12. عامر : من (ع م ر) المنزل المسكون باهله ، والمحسن القيام على المال ، والمال صار كثيراً وعامراً .
13. عقيلي : من (ع ق ل) نسبة الى عقيل:
عُقَيْل : من (ع ق ل) تصغير عقل : القلب والحصن والملجأ.
عَقيل : من (ع ق ل) السريع الادراك والتمييز.
والعقيل : المحبوس عن حاجته.
14. عيسى : احدى صيغ الاسم يسوع المأخوذ من العبريه يشوع ، بمعنى خلاص الله او المخلّص.
عيسي : من (ع ي س) نسبة الى العيس.

المحتوى