1:7 نقطة البداية:
عزبة سرطه ، هكذا يعرفها الاهالي ، هدمت بيوتها وشرد سكانها ومؤسسوها مع قيام الدولة... اراض عربيه... بعضهم يسكن بلد الشهداء (كفر ­ قاسم) الى اليوم ، سلب حقه في ارضه (الفالح)... اضطر وفق الفرامانات العسكرية لندب حظه وتوكيل امرها لرب العباد...
اذن التناحر على ارض الحاضر / الغائب ، لكنهم اقسموا على طمس الهوية ومسح الاثر ولو بالبندقيه...

وعليه فمن الناحية القانونيه تمت مصادرة اراضي عزبة سرطه مع قيام الدولة.وما محاولات المجلس المحلي السابق الا لاعتبارات وطنيه والحرص على مصلحة سكان القرية مستقبلاً ، اضافة الى محاشاة الترابط العمراني بين القرية واية مستوطنه يهوديه مجاورة انطلاقاً من اعرافنا وحماية لشبابنا واجيالنا.بدأ الجدل على المنطقة المذكوره عندما تقدم المجلس المحلي في كفر ­ قاسم عام (1986) بطلب اولي لتوسيع منطقة نفوذه مع تحضير الخارطة الهيكلية أ/ف/2000 حتى عام الفين ، وطالب المجلس (حينها) بالاحواض التاليه:
جزء من (8865) ، والاحواض (8863 ، 8883 ، 8882) كاملة وتبلغ مساحة هذه الاراضي حوالي (1250) دونماً تقع جنوب القرية حتى شارع عابر السامره... وتضمن الطلب الاراضي الجبليه وغير الصالحه للزراعه من اجل استخدامها لاغراض الصناعه والسكن وبناء مراكز رياضية.

وقد اكد المجلس المحلي كفر ­ قاسم مطلبه بثلاثة عوامل:
1. قسم من الاراضي كان تابعاً لقرية كفر ­ قاسم منذ الانتداب البريطاني.
2. معظم الاراضي في هذه القسائم يملكها المواطنون الذين يعتاشون من هذه الاراضي بزراعة الزيتون والحبوب.
3. ان شارع عابر السامره الذي يمر بمحاذاة الاراضي الجنوبيه خلق حداً طبيعياً لمنطقة نفوذ القرية ولتطورها.

وبعد الفحص ومراجعة الدوائر المختصه ، تبين بالوجه القطعي ان كفر قاسم لا تستطيع توسيع الخارطه المطلوبه ، بسبب تقديم رأس العين طلباً رسمياً لاقامة منطقة صناعيه في المنطقة المسماه (عزبة سرطه). وفعلاً بدأ منذ هذه الفترة الصراع بين المجلس المحلي / كفر ­ قاسم والمسؤولين في رأس العين ­ الذين اصروا على استخدام كافة السبل المتاحه لوضع ايديهم على هذه الاراضي.وبالفعل وللاسف الشديد تمكن هؤلاء من تحقيق مآربهم مستخدمين الطرق القانونيه مرة ونفوذ بعض المسؤولين احياناً.غير انها ليست المرة الاولى التي يعتدى فيها على ارض قسماويه ، فقد تم اكثر من مرة ، وكثرت وتعددت عمليات التسويه ، ووضع دائرة اراضي اسرائيل يدها على الارض التابعه لاهالي القرية انطلاقاً من السياسه العامه للدولة ، المبنيه على الاستيلاء ومصادرة اكبر مساحة ممكنه من الارض العربيه.

المحتوى